27
FikhTariqa27
moltaka
irchadett14

عبودية سيدي الأحسن البعقيلي رضي الله عنه وأرضاه

بين أطراف دعائه يقول سيدي الأحسن البعقيلي رضي الله عنه وأرضاه : اللهم كما كنتَ لي سيدا حقاً ، فاجعلني عبدا حقاً لكَ ، ولا تبتليني بفتنة الأقدار ، فإنما أنا ضعيف عن تحمل البلايا ولا تجعلني كأكابر العارفين في البلايا ، فإن صبري عيل وضاق صدري وانقطع أملي إلا منك ولا تختبرني على صحة العبودية والمحبة، فإني أحبُّ منك أن تـُغرقني في حضرة المحبوبية التي لا اختبارَ فيها ، وهى حضرة فضلكَ ، صراطك المحجَّب عن الأشقياء مِن خلقك واجعلني ممحوق الأغراضِ معك بمشاهدة جمال فضلك، وقد ذللتني يومَ أدرجتني في حضرة الحدوث فلا تبتلني على ضعفٍ، فإني ضعيفٌ أصالةً وأنت تعلمه، وإنما إظهار ما عندي في يقيني لا غير، وقد حقرت كلي في علمك باستغنائك عني إجمالا وتفصيلا فبحقِّ كـُنهكَ العلي أنْ تفرد عبوديتي بصفاتها الضعف والحقر إلى عز سيادتك، ولا تجعل لي ما خلقته جاهاً ولا شاغلا عنك، فان جاهي سيادتـُك وملككَ، وكمال عزي في عبودتي، فأغرقني في بحر العبودية حتى أستجمعَ ذراتِ أجزائها فلا تفوِّت لي قدْرَ ذرة منها إلا ملـَّكته لي حتى أعبدكَ عبادةَ مَن استوفاها صلى الله عليه وسلم بإكرامك إياي، بلباسِه التام الدائم في أنفاس الدنيا والآخرة، حتى لا توجدَ مرتبةٌ إلا أظهرتَ عبادتي فيه، ولا لسانٌ من ألسنة الخلق إلا عبدتكَ فيه وبه، وبإغراقك إياي في حضرة المحبوبين المخصوصين حتى أراكَ في حضرة فضل كُنته، بإشراق شموس سماءِ اسمك العظيم في سوادي وخيالي حتى يضمحلَّ عني ما شغلني عنك من سوادٍ وخيال، فأكون لك مظهرَ تجليات صفاتك، ومحلَّ فيوضات لاسم ذاتك حتى أُفيض منكَ ما قصَدهُ القاصدون مني، و أُنيل ما يُسعد أهلَ الحقوق عليَّ، حتى تُغرق مَن عرفني ومن رآنى أو سمعني أو سمع بي أو شاهد آثاري من كتابة وأفعال في بحور سعادة أُنسِك. اهـــ