SidiAhmedAbouAkilRadhyaAllahouAnhouبسم الله الرحمان الرحيم
و صلى الله على سيدنا و حبيبنا محمد و على اله و جميع امته

 ”مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا”

سبحان ذي الملك والملكوت، سبحان ذي القوة والجبروت، سبحان الحي الذي لا يموت، سبحان الذي قهر العباد بالموت

انتقل إلى رحمة الله تعالى المغفور له سيّدنا الحاج أحمد أبو عقيل الخليفة على الديار البعقيلية تغمده الله برحمته الواسعة

وإنه والله لمصاب جلل ولكن لاحول للعباد ولا قوة لهم فيما قضاه الله تبارك وتعالى وأنفذه فلا اعتراض على حكمه سبحانه وتعالى.

اللهم تقبله بقبولك الحسن والأحسن فقد عرفناه عالما وناصحا ومحبا للخير متواضعا أشد التواضع يعظم المؤمنين ويرفع قدر الإخوان التجانيين ويتوله بخدمة وحب أحفاد الشيخ رضي الله عنهم جميعا.

بهذه المناسبة الأليمة نتقدم بتعازبنا إلى أبناءه و إخوته و جميع الأسرة البعقيلية الشريفة عزاء يشمل جميع من انتسب للفقيد و أحبه و أخذ عنه عزاء يشملنا نحن أيضا أحبابه في تونس إذ نعزي أنفسنا ففي رحيله مصاب عظيم بعد مصاب قريب العهد بأخيه سيدنا محمد الكبير رضي الله تعالى عن جميع أشياخنا ونبلغ العائلة الشريفة تعازي الإخوان والأخوات من تونس يبلغونكم أصدق التعازي ويدعون لكم بالصبر وإنا لله وإنا إليه راجعون.

 

الخميس21 شعبان1438 هجري الموافق لـ18 ماي 2017
الحاج الحبيب بن حامد مقدّم الزاوية التجانيّة باب الخضراء تونس

 
chaaben
39
moltaka1432-1
FikhTariqa33

عبودية سيدي الأحسن البعقيلي رضي الله عنه وأرضاه

بين أطراف دعائه يقول سيدي الأحسن البعقيلي رضي الله عنه وأرضاه : اللهم كما كنتَ لي سيدا حقاً ، فاجعلني عبدا حقاً لكَ ، ولا تبتليني بفتنة الأقدار ، فإنما أنا ضعيف عن تحمل البلايا ولا تجعلني كأكابر العارفين في البلايا ، فإن صبري عيل وضاق صدري وانقطع أملي إلا منك ولا تختبرني على صحة العبودية والمحبة، فإني أحبُّ منك أن تـُغرقني في حضرة المحبوبية التي لا اختبارَ فيها ، وهى حضرة فضلكَ ، صراطك المحجَّب عن الأشقياء مِن خلقك واجعلني ممحوق الأغراضِ معك بمشاهدة جمال فضلك، وقد ذللتني يومَ أدرجتني في حضرة الحدوث فلا تبتلني على ضعفٍ، فإني ضعيفٌ أصالةً وأنت تعلمه، وإنما إظهار ما عندي في يقيني لا غير، وقد حقرت كلي في علمك باستغنائك عني إجمالا وتفصيلا فبحقِّ كـُنهكَ العلي أنْ تفرد عبوديتي بصفاتها الضعف والحقر إلى عز سيادتك، ولا تجعل لي ما خلقته جاهاً ولا شاغلا عنك، فان جاهي سيادتـُك وملككَ، وكمال عزي في عبودتي، فأغرقني في بحر العبودية حتى أستجمعَ ذراتِ أجزائها فلا تفوِّت لي قدْرَ ذرة منها إلا ملـَّكته لي حتى أعبدكَ عبادةَ مَن استوفاها صلى الله عليه وسلم بإكرامك إياي، بلباسِه التام الدائم في أنفاس الدنيا والآخرة، حتى لا توجدَ مرتبةٌ إلا أظهرتَ عبادتي فيه، ولا لسانٌ من ألسنة الخلق إلا عبدتكَ فيه وبه، وبإغراقك إياي في حضرة المحبوبين المخصوصين حتى أراكَ في حضرة فضل كُنته، بإشراق شموس سماءِ اسمك العظيم في سوادي وخيالي حتى يضمحلَّ عني ما شغلني عنك من سوادٍ وخيال، فأكون لك مظهرَ تجليات صفاتك، ومحلَّ فيوضات لاسم ذاتك حتى أُفيض منكَ ما قصَدهُ القاصدون مني، و أُنيل ما يُسعد أهلَ الحقوق عليَّ، حتى تُغرق مَن عرفني ومن رآنى أو سمعني أو سمع بي أو شاهد آثاري من كتابة وأفعال في بحور سعادة أُنسِك. اهـــ

 

خطب و دروس جامع الحمد

موقع جامع الحمد