آداب و شروط الدعاء : إني لا أستجيب من قلب لاه

فالدعاء له اداب و شروط، و هي أسباب الإجابة، فإن توفرت، أجاب في الوقت الذي ينبغي كيف ينبغي بما ينبغي، لا كيف يبغي العبد، فإنه لم  يعلم الحقائق على ما هي عليه فمن أخل بها فهو المعتدى في الدعاء، فلا يستحق الجواب: إني لا أستجيب من قلب لاه.

المقاصد 4 ص356