كلمة تونس في ذكرى انتقال سيدي الحاج الأحسن رضي الله عنه شوال 1437 هجري

بسم الله الحمد لله والصلاة على سيدنا رسول الله

أما بعد أيها الجمع الكريم

يشرفني أن أتمثل أمامكم بهذه الكلمة المتواضعة نيابة عن نفسي و عن إخوانكم في ذات الله تعالى وفي طريق القطب المكتوم رضي الله تعالى عنه آمين.

و بعد فإن الوقت يحرز وما تعيشه الأمة الإسلامية من الفتن والمحن  من نفسها ومن مكائد أعدائها يضع علينا جميعا مسؤولية التفكير والتفطن لما يجب علينا القيام به للنهوض الجدي بأنفسنا وأولادنا وجميع من اتبعنا  نحو الأفضل.

شيخنا سيدنا الحاج الأحسن  رضي الله عنه هو رجل تعدى نفع علمه و عمله الحدود أفنى أنفاسه في تجديد الدين و أتم ذلك على أحسن وجه فما أخلص من قرأ له وأخذ الإذن من خلفائه الأجلاء إلا وفتح الله قلبه إلى معرفة الله تبارك و تعالى وهي أشرف العلوم.

ونحن في تونس لطف الله بها وبسائر بلدان المسلمين اتخذنا كتبه وأقواله بل وجميع أحواله مأخذ الجد الكامل فلا نشك ولا نسأل بل صدقنا كله ببركة تلميذه الأبر العارف الكامل سيدنا الحاج محمد القماري رضي الله تعالى عنه وجدد عليه الرحمات ما دامت الأرض والسماوات بل و أبد الآبدين نديم ذكره اعترافا بالجميل الذي لا ينساه أهل الله واغترافا من صفاء محبته ووده لأبينا الروحي المحتفى به اليوم.

قلت مسؤوليتنا التفكير والعمل على الانتفاع الأقوى والأكمل  بما حبرته يداه رضي الله عنه وما أوصى به وربى به المريدين خلفائه الكرام.

ولا يفوتنا في هذه الذكرى الأولى التي فارقنا فيها حضور الأجساد لشيخنا ومربينا وحبيب أرواحنا العارف الرباني والقطب الصمداني سيدي محمد الكبير البعقيلي لا يفوتنا الترحم على روحه الشريفة ولا تزال طلائع أقواله وتوصياته ومكارم أخلاقه تخالط أرواحنا في الحل والترحال اللهم جازه عنا أعظم الجزاء ورضه عنا أتم الرضى وفرحه يا ربنا باعتصامنا بحبل الله المتين و بهذا السند المكين حتى نلقى الله جميعا غير مبدلين ولا مغيرين بل مقتدين بأعظم الاقتداء نية وعلما وعملا صالحا نافعا إن شاء الله لأمة الإسلام أجمعين.

وحتى لا نطيل على ساداتنا  نورد فيما يلي بعض ما اجتهد فيه و أنجزه الإخوان بتونس :

1.طبع ونشر كتاب سوق الأسرار و الإراءة الجزء الأول و الإشفاق و رسالة رفع الخلاف والغمة.

2. تحضير طباعة الجزء الثاني من الإراءة وكتب أخرى للفقيه رضي الله عنه آمين وقد نوه رضي الله عنه ونبه وأوصى بالاعتناء بكتاب الإراءة غايته وقال فيها وفي سوق الأسرار كلاما مادحا عاليا ودعاءا عجيبا صالحا أغرى عليها كل ذي لب طالب لتمام الخير فقال هي قاموس الطريقة والطرق كلها.

3.مناقشة شهادة الماجستير “الأحسن البعقيلي مذهبه و تصوفه في ضوء المقاصد” للطالب الأستاذ لطيف الزرقي بالجامعة الزيتونية تمّت مناقشة هذا البحث في المعهد الأعلى لأصول الدين جامعة الزّيتونة في 06/2006 وهو بحث قال عنه الدكتور مصطفى الصّمَدي في كتابه “تراث الشيخ الأحسن البعقيلي” إنّه بحث قيّم وموفّق إلى حدّ كبير ( تراث الشيخ الأحسن البعقيلي 1/428)

وكان البحث يهدف إلى غايتين أساسيتين:

الأولى:  التعريف بالشيخ البعقيلي في أروقة جامعة الزيتونة باعتباره مفكّرا مغاربيّا معاصرا.

الثانية: ابراز ما كان يبذله الشيخ رضي الله عنه من جهد واضح في إقامة المقاصد الشرعيّة والحفاظ عليها، وابراز مدى التّناغم بين المنهج  الصّوفي البعقيلي مع المقاصد الشرعيّة سواء المقاصد الضرّوريّة والحاجيّة والتحسينيّة، أو المقاصد العامّة وصفات الشريعة كالسّماحة والوسطيّة.

4.رسالة الدكتوراه:  موضوعها “التجديد في فكر الشيخ الأحسن البعقيلي: العقيدة والتصوّف نموذجا” هذه الدّراسة تسلّط الضوء على جانب فكري متميّز يمكننا وصفه بأنّه حداثيّ ، ذلك أنّ الشيخ البعقيلي يتراءى لنا في كتب التّراجم على أنّه شيخ طريقة، صوفيّ محفوف بخوارق العادات، ممّا يعني أنّه بعيد كلّ البعد عن أيّ مقاربة فكريّة عصريّة تنويريّة، فحاول الباحث أن يبرز أنّ الأمر على خلاف ذلك، وهي دعوة إلى إعادة النّظر في الإنتاج الفكري الصّوفي الطّرقيّ وتناوله بإيجابية، فقد نجد فيه مقاربات أكثر وعيا بمتطلّبات الواقع من تلك التي أنتجها مفكّرون تكوّنوا داخل نظم علميّة معاصرة.

تقع مناقشة هذه الرسالة بداية من مفتتح السنة الجامعية الجديدة ذي الحجة أو محرم أو ربما بعده.  الأستاذ المشرف على هذا البحث هو السيد الدكتور عبد الجليل سالم وهو رئيس الجامعة الزيتونية سابقا مختص في أصول الدين وله دراسات معمقة في التصوف وله اختصاص في العارف الشيخ سيدي محي الدين بن العربي الحاتمي و كانت لسيدي عبد الجليل زيارات للمغرب حضر فيها لملتقى المنتسبين للطريقة التجانية 2 و 3 وتلاقى مع سيدي محمد الكبير البعقيلي تربطه به علاقة وطيدة و بينهما محبة ربانية كبيرة. والدعوة مفتوحة لكل راغب في الحضور من الأسرة الكريمة ومن العلماء الأجلاء ومن الأحباب التجانيين يشرفنا جدا ويتم التنسيق مع سيدي أحمد أبو عقيل إن شاء الله ومرحبا بكم في ديار إخوانكم بتونس على الرحب والسعة ولكم قدم السبق في الضيافة والإكرام مما لا ينسى فضله ونفعه وبركته علينا وعلى أولادنا والختم لسيدي أحمد والسلام.

5.اتمام كتاب الحديث : “لباب مقاصد النظم النبوي والشفاء بالكلام المصطفوي” وكذلك “إيضاح ما ينبومن السند ومن ألفاظ الحديث المعتمد” كتابة وتبويبا صالحا للنشر ولكن ننتظر التعاون معكم في تخريج الأحاديث وضبطها أو تصحيحها  والمراجعة قبل النشر.

وهذا نهاية ما قصدته من إنتهاء القول فيما جمعته ولخصته وحررته واختصرته وانتخبته انتخابا لم ينسج على منواله…فأقول فكل ما وجدته فيه فهو كما قلت صحيحا أو حسنا أو ضعيفا فالصحيح يعمل به قطعا وكذا الحسن يقطع به في الأحكام الشرعيّة والضعيف الذي ذكرته يعمل به في الفضائل والمناقب وما دونه تركته موافقا للأئمة أهل الحديث فيما اصطلحوا عليه فهذا الكتاب اشتمل على لباب الكتب المؤلفة في الحديث فما تركته إنما تركته قصدا لشدة ضعف أسانيده تبعا لكلام الأئمة الأعلام فإني أسقطت رواة ولم أذكر إلا ما توقف عليه المقصود بالذات بحيث لا يعرف الحديث إلا به فأقول مثلا عائشة جاء رجل قال لفلان طلبا للتسهيل على الطلاب… فإن تأملته تجده لباب الفقه ولباب كل جزئية وهو الذي يصلح للعامة والطلبة والمهرة بحيث تبقى الأسانيد في الأمهات من الكتب العشر من السنن الست وغيرها فيقصد العلماء الدراية والرواية في محلها وتقصد الرعاية في هذا الكتاب الجليل العظيم النفع فلا أعتبر فيه اصطلاحا فإن ذكرت الضعيف أختص به إلى ثلاث نقط ثم ما بعده صحيح وإن ذكرت الحسن اختص بالمتن فقط ثم الذي يليه صحيح وأسقطت كلام الرواة واقتصرت على كلام النبوة فقط وسلكت به مسلك عثمان بن عفان في المصحف وهذا إمام الحديث الذي يعتبر ويعمل به فقد أسهرت به نفسي نحو شهر فأهديته لكل متديّن مهتد طالب نهج الحق وما فيه إلا مخ الكلام النبوي فليعتن به كل طالب يهتدي لمقاصده ويستولي على اللباب مغربلا من النخالة و الغلث مما ربما يوجد موضوعا فالله أسأل أن ينفع به العلويات والسفليات وأن ينور به كل من انتحله من جميع أنواع أهل الطرائق ففيه كفاية عن الكتب المؤلفة في التصوف وغيره من الأحكام فمن كتبه أو ملكه يبارك له الله في عمره وماله وعقله ودينه بعد عصر يوم الثلاثاء من العشرين مضين من ربيع الأول عام أربعة وستين وثلاث مائة وألف من الهجرة كتبه الأحسن بن محمّد بن أبي جماعة البعقيلي البيضاوي وقته السوسي المغربي وصلّى الله وسلم على سيّدنا محمّد وآله وسميته لباب مقاصد النظم النبوي والشفاء بالكلام المصطفوي سبحان ربّك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين وما سوى الله مضطر إلى رب العالمين.

وقال رضي الله عنه في آخر كتاب “إيضاح ما ينبو من السند” قال فيه اللّهم من أحبّ هذا المؤلف أفض عليه خيرك الدنيوي والأخروي وارزقه الفتح الأكبر والرضى الأكبر وأدم عليه سترك آمين وسلام على المرسلين والحمد لله ربّ العالمين.

نرجو من الله الكريم العليم أن يقيض لنا ولكم من يعيننا على إتمام ونشر هذا الكنز في أحسن صورة وأيسر الأحوال.

 

6. ثم كتابة المخطوط في  “لبّ اصطلاح المحدّثين وثمرة أفئدة قلوب المصطلحين” مصطلح الحديث و المخطوط غير تام عندنا و جزى الله خيرا لمن يوفقنا من نسخة تامة و لمن يراجع معنا من أهل الاختصاص قبل النشر كذلك حتى تتم الفائدة

7.بعث موقع القماري البعقيلي  وهو موقع إلكتروني  يقتصر على هذا المشرب البعقيلي ونشر علوم خلفائه وإسهاماتهم العلمية والتربوية في الطريقة الأحمدية (انظر مقدمة الموقع)

8.كتاب جامع لزيارة سيدنا الخليفة الثاني لهذا المشرب شيخنا سيدنا الحاج محمد الكبير الله هو الذي يجازيه عما حبس عليه عمره في خدمة الفقراء الأحباب التجانيين جدد المفاهيم وصقل المواهب وأعطى من نفسه القدوة الكامل رضي الله تعالى عنه وجدد عليه الرحمات وأقر عينه فيمن بعده من الخلفاء والأهل وألأحباب

9.كتابة بيانات وجواهر المقالات لسيدنا محمد الكبير على تبصرة الأرواح وجواهر المعاني و الشرب الصافي والإراءة و غيره مما ورد في دروسه منها الحديث الشريف بالزاوية درب غلف. وهذه الدروس ننشرها شيئا فشيئا في الموقع. والترحيب كل الترحيب لمن يعيننا و يتعاون معنا للإبراز هذه الدروس حتى تدرس و لا تدرس.

10.كتاب الإراءة مقروءا  بالصوت ومحملا في الموقع وذلك تسهيلا لكل من لا يحسن القراءة باللغة العربية وتسهيلا للكل متعطش  أراد الاغتراف و اغتنام الأوقات سماعا كلما سنحت له الفرص

11.جمع الرسائل وطبعها ومقابلتها مع الأصل عمل ألح عليه سيدي البشير أعمون في لقاء العام الفارط وهو عمل أخذ فيه شوطا كبيرا … ولكن الإصلاح لم يتم بعد

اللهم وفقنا لصالح الأعمال لا يوفق إليها إلا أنت واجعلها اللهم خالصة من كل العلل وأمراض النفوس لك وحدك تسببا واجتهادا كما أمرتنا وشد يا رب على أيدينا وأعنا بالإخوان العاملين الصالحين بجاه سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم وجازي عنا جميع خلفاء الشيخ رضي الله عنه وعنهم بما أنت أهله  و نخص بالذكر أشياخنا من هذا المشرب الكريم وأعن يا رب سيدي أحمد البعقيلي وسدد خطاه على درب من سبقه من الأجلة واجعله يا ربنا خير خلف لخير سلف وشد أزره بالإخوان الصادقين الواصلين حتى يصل هذا الخير الموصل إلى الله تعالى إلى أقصى أنحاء المعمورة على مر الدهور علما وعملا وأدبا وفتحا مبينا خدمة لدين الله تعالى والله من وراء القصد.

عن سيدنا عليّ رضي الله عنه قال : دخلت على رسول الله صلّى الله عليه وسلّم فقلت يا نبيّ الله ما علامة المؤمن ؟ قال : ستّة أشياء حسن لكن في ستة من الناس أحسن. ثمّ قال صلّى الله عليه وسلّم : العدل حسن و لكن في الأمراء أحسن السخاء حسن و لكن في الأغنياء أحسن الورع حسن و لكن في العلماء أحسن الصبر حسن و لكن في الفقراء أحسن التوبة حسن و لكن في الشباب أحسن الحياء حسن و لكن في النساء أحسن. أخرجه الديلمي والسيوطي في الجامع الصغير

قال سيدنا الحاج الأحسن رضي الله عنه :ما سموني أحسن حتى صرت أحسن.

وقال رضي الله عنه قال لي صلى الله عليه وسلم “والله لا يوجد مثلك على وجه الأرض في هذا الزمان” بالقسم منه صلى الله عليه وسلم.

الحاج الحبيب بن حامد لطف الله به آمين.

خطب و دروس جامع الحمد

موقع جامع الحمد