بسم الله الرحمان الرحيم

وصلى الله على سيدنا وحبيبنا محمد وعلى آله و جميع امته

 ”كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ۗ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۖ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ ۗ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ”sidi Abdelaziz

سبحان ذي الملك والملكوت، سبحان ذي القوة والجبروت، سبحان الحي الذي لا يموت، سبحان الذي قهر العباد بالموت

انتقل إلى رحمة الله تعالى سيّدنا الحاج عبد العزيز أبو عقيل الخليفة على الديار البعقيلية تغمده الله برحمته الواسعة

وإنه والله لمصاب جلل ولكن لاحول للعباد ولا قوة لهم فيما قضاه الله تبارك وتعالى وأنفذه فلا اعتراض على حكمه سبحانه وتعالى.

اللهم تقبله بقبولك الحسن والأحسن فقد عرفناه عالما وناصحا ومحبا للخير متواضعا أشد التواضع يعظم المؤمنين ويرفع قدر الإخوان التجانيين يكرم الزائرين ويرفق بالصغير والمرأة والضعيف ذو رأفة ورحمة ورقة ورفق بالعباد نادر الوجود. وما هذا إلا بما سقاه الله تعالى من رحيق الأخلاق النبوية جزاه الله عنا وعن المسلمين أعظم الجزاء وأسكنه أعلى عليين بفضله وكرمه آمين.

نتقدم بتعازينا إلى أبناءه وإخوته وجميع الأسرة البعقيلية الشريفة عزاء يشمل جميع من انتسب للفقيد وأحبه وأخذ  عنه عزاء يشملنا نحن أيضا أحبابه في تونس إذ نعزي أنفسنا ففي رحيله مصاب عظيم رضي الله تعالى عن جميع أشياخنا

 ونبلغ العائلة الشريفة تعازي الإخوان والأخوات من تونس الذين يبلغونكم أصدق التعازي ويدعون لكم بالصبر وإنا لله وإنا إليه راجعون.

 

الجمعة 06 ذو الحجة 1439 هجري الموافق لـ17 أوت 2018

الحاج الحبيب بن حامد مقدّم الزاوية التجانيّة باب الخضراء تونس

خطب و دروس جامع الحمد

موقع جامع الحمد